منتديات وملتقى طلاب جامعة الامام جعفر الصادق -ع-

اهلا بالزائر الكريم شرف لنا تسجيلك في ملتقى منتديات طلاب جامعة الامام جعفر الصادق*ع (الاوقات معنا احلى)
كلمة الإدارة: السلام عليكم اعضاء منتديات جامعة الامام جعفر الصادق*ع* نتمنى لكم اطيب الاوقات في منتداكم الغالي مع فائق الاحترام والتقدير... إدارة المنتدى

    تقسيم النفس البشريه الى؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    شاطر

    دموع
    عضو فضي
    عضو فضي

    الجنس : انثى
    تاريخ الميلاد : 04/02/1990
    العمر : 26
    عدد المساهمات : 662
    المزاج : عادي
    نقاط : 1603
    تاريخ التسجيل : 11/10/2010






    تقسيم النفس البشريه الى؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف دموع في الخميس سبتمبر 15, 2011 4:44 am

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين




    النفس البشرية، قواها وأنواعها



    نسأل الله العلي العظيم ان يهبنا النفس المطمئنة بالايمان






    ■ أولاً: النفس اللَّوَّامة:




    قال ـ تعالى ـ: {لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ * وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ} [القيامة: 1 - 2]. حيث



    أقسم سبحانه بيوم عظيم؛ لتحقيق وقوعه وبيان هوله، وإيقاظ النفوس النائمة الغافلة عنه،



    فتصحو وتنتبه من سُباتها.



    وقد ذكر الله ـ تعالى ـ النفس اللَّوَّامة إثر قسمه بيوم القيامة للعلاقة الوثيقة بين مصير



    النفس وقيام ذلك اليوم، حيث تقف فيه وحيدة دون نصير؛ فهي نفس تفعل الخير وتحبه



    وتعمل المعصية وتكرهها، نفس تعيش في داخلها صراعاًبين الخير والشر.



    فالإنسان في بداية أمره إذا ارتكب ذنباً أو خطيئة ابتداءً،شعر في داخله بإحساس يؤنِّبه،



    وتمنَّى لو لم يفعله، وإذا عاد إليه ثانية ضعُفت خاصية الشعور بالذنب والخطيئة، وانتقل



    صاحبها إلى مرحلة الميل إلى المعصية واستحسانها، لتنتقل نفسه من لوَّامة إلى أمَّارة



    بالسُّوء.




    ■ ثانياً: النفس الأمَّارة:



    حيث تميل النفس إلى السوء وحب العصيان، والغفلة عن الطاعة والعبادة، ويُطلق عليها:



    النفس الأمَّارة بالسوء؛ نفسٌ استحوذ عليها الشيطان وسيطرعلى سلوكها وذوقها، وقتل



    فيها الحياء والعفَّة. هذه النفس تعلِّل فجورها واستمرارهافي المعصية بنسبة كل ما يفعله



    الإنسان إلى البيئة والآباء أو المجتمع، قال ـ تعالى : {وَإذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا



    آبَاءَنَا} [الأعراف: 28]. فتستكبر وتقع في الظلم لتقع في الخسران الأبدي. قال ـ تعالى ـ:



    {إنَّ الْـخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ} [الشورى: 45]. وسبب ذلك



    حدَّده الشارع في قوله ـ تعالى ـ:



    {لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوًّاكَبِيراً} [الفرقان: 21].





    ■ ثالثاً: النفس المطمئنَّة:



    نفس راضية استسلمت لخالقها برضىً وقناعة، لا تفعل إلا ماتيقَّن لها صلاحه، نفس تحقق لها الورع والإخلاص،



    وسمت عن الدنيا وشهواتها، واشتغلتعنها بعمارة عالم الآخرة الباقية الخالدة المحدَّدة في قوله ـ تعالى ـ:



    {فَلاتَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ} [السجدة: 17]، نفس استحقت الذكر والتمجيد في قوله ـ تعالى ـ:



    {يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْـمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي} [الفجر: 27 - 30].

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 7:32 pm