منتديات وملتقى طلاب جامعة الامام جعفر الصادق -ع-

اهلا بالزائر الكريم شرف لنا تسجيلك في ملتقى منتديات طلاب جامعة الامام جعفر الصادق*ع (الاوقات معنا احلى)
كلمة الإدارة: السلام عليكم اعضاء منتديات جامعة الامام جعفر الصادق*ع* نتمنى لكم اطيب الاوقات في منتداكم الغالي مع فائق الاحترام والتقدير... إدارة المنتدى

    القصيدة العصماء لحامي الشريعة

    شاطر
    avatar
    Heart of Ocean
    مراقب عام
    مراقب عام

    الجنس : ذكر
    تاريخ الميلاد : 15/12/1988
    العمر : 29
    عدد المساهمات : 1067
    المزاج : المزاج كالكسي والناس عكسي
    نقاط : 1391
    تاريخ التسجيل : 20/08/2009
    الموقع : http://alsadiq-university.yoo7.com







    القصيدة العصماء لحامي الشريعة

    مُساهمة من طرف Heart of Ocean في الإثنين فبراير 01, 2010 9:40 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    (( حامي الشريعة ))

    عندما ألّف السيد حيدر الحلي -رحمه الله- هذه القصيدة العصماء عمل على إخفائها لمدة أربعين عام لسببٍ ما وكان يقرأها فقط للإمام الحسين سلام الله عليه عند الضريح
    وفي أحد الأيام عندما كان السيد حيدر الحلي في ضريح الإمام الحسين (ع) ظهر له رجلٌ ذو وجه نوراني ويرتدي لباس عربي فطلب من السيد حيدر الحلي أن يقرأ عليه هذه القصيدة
    إستغرب السيد حيدر الحلي فلم يكن هناك من يعلم عن هذه القصيدة غير الله جلّ وعلا
    ولم يتردد السيد حيدر الحلي في قراءة القصيدة على ذلك الرجل الذي شعر السيد حيدر الحلي أنه من أولياء الله الصالحين
    فقرأ القصيدة وعندما وصل إلى البيت الذي يقول :






    حيث الحسين على الثـرىخيل العدى طحنت ضلوعه






    بكى الرجل بكاءً عاليا ثم قال الرجل للسيد حيدر الحلي : أنشر قصيدتك وأقرأها على الناس وأنا الإمام المهدي المنتظر.

    ============


    الله يـا حامـي الشريعـةأتقر وهـي كـذا مروعـه


    بـك تستغـيـث وقلبـهـالك عن جوىً يشكو صدوعه


    تدعو وجرد الخيل مصيغـةلدعـوتـهـا سمـيـعـه


    وتكـاد ألسنـة السـيـوفتجيـب دعوتهـا سريعـه


    فصدرهـا ضاقـت بسـرالمـوت فـأذن أن تذيعـه


    ضرباً رداء الحرب يبـدومنـه محمـر الوشيـعـه


    لا تشفتـي أو تنـز عـنغروبها مـن كـلّ شيعـه


    أيـن الذريعـة لا قــرارعلى العدى أيـن الذريعـه


    لا ينجـه الإهمـال بالعـاتـي فقـم وأرقِ نجيـعـه


    للصنع مـا أبقـى التحمـلموضعـاً فـدع الصنيعـه


    طعناً كمـا دفقـت أفاويـقالحيـا مـزنـاً سريـعـه


    يابـن الترائـكِ والبوائـكِمن ضبا البيض الصنيعـه


    وعميـد كــلّ مغـامـرٍيقظ الحفيظة فـي الوقيعـه


    تنمـه للعلـيـاء هـاشـمٌأهـل ذروتهـا الرفيـعـه


    وذووا السوابـق والسوابـغوالمثـقـفـة اللـمـوعـه


    من كـل عبـل الساعديـنتـراه أو ضخـم الدسيعـه


    إن يلتمس غرضاً فحـد السيـف يجعلـه شفيـعـه


    ومقـارعٌ تـحـت القـنـايلقى الـرّدى منـه قريعـه


    لـم يسـر فـي ملمومـةإلاّ وكـان لهـا طليـعـه


    ومضـاجـع ذا رونــقٍألهاه عن ضـم الضجيعـه


    نسي الهجوع ومـن تيقـظعزمـه ينسـى هجوعـه


    مات التصبـر بانتطـاركأيهـا المحيـي الشريـعـه


    فانهض فما أبقـى التحمـلغيـر أحشـاءٍ جـزوعـه


    قد مزّقـت ثـوب الأسـىوشكت لواصلهـا القطيعـه


    فالسيـف إنّ بـه شـفـاءقلـوب شيعتـك الوجيعـه


    فسواه منهم ليـس ينعـشهـذه النّفـس الصريـعـه


    طالـت حبـال عـواتـقٍفمتـى تعـود بـه قطيعـه


    كـم ذا القعـود ودينـكـمهدمـت قواعـده الرفيعـه


    تنعـى الفـروع أصـولـهوأصولـه تنعـى فروعـه


    فيه تحكّـم مـن أبـاح اليـوم حرمـتـه المنيـعـه


    مـن لـو بقيمـة قــدرهغاليت ماسـاوى رجيعـه


    فاشحذ شبا غضبٍ لـه الأرواح مذعـنـة مطيـعـه


    إن يدعهـا خفـت لــدعوتـه وإن ثقلـت سريعـه


    واطلـب بـه بـدم القتيـلبكربلا فـي خيـر شيعـه


    ماذا يهيجـك إن صبـرتلوقعـة الطـف الفظيـعـه


    أتـرى تجـيـئ فجيـعـةُبأمض من تلـك الفجيعـه


    حيث الحسين على الثـرىخيل العدى طحنت ضلوعه


    قتـلـتـه آل أمــيــةظامٍ إلى جنـب الشريعـه


    ورضيعـه بـدم الـوريـدمخضب فاطلـب رضيعـه


    ياغـيـرة الله إهـتـفـيبحميـة الديـن المنيـعـه


    ودعـي جنـود الله تمـلأهـذه الأرض الوسيـعـه


    واستأصلي حتى الرضيـعلآل حـربٍ والرضيـعـه


    ماذنب أهل البيـت حتـىمنهـم أخـلـوا ربـوعـه


    تركوهم شتّـى مصارعهـموأجمـعـهـا فظـيـعـه


    فمغيـبُ كالبـدر ترتقـبالـورى شوقـاً طلـوعـه


    ومكابدٌ للسـم قـد سقيـتحشـاشـتـه نـقـيـعـه


    ومضـرّجٌ بالسيـف آثـرعـزه وأبـى خضـوعـه


    ألفـى بمشرعـة الــرّدىفخراً على ظمـأٍ شروعـه


    فقضى كما اشتهت الحميـةتشكـر الهيجـاء صنيعـه


    ومـصـفـدٌ لله سـلّــمأمـرٌ مـا قاسـى جميعـه


    فلقسـره لـم تلقـى لـولاالله كـفــاً مستطـيـعـه


    وسبيّـةُ بـاتـت بأفـعـىالهـمّ مهجتـهـا لسيـعـه


    سلبت ومـا سلبـت محـامد عزّهـا الغـر البديعـه


    فلتغـد أخبـيـة الـخـدودتطيـح أعمدهـا الرفيعـه


    ولتبد حاسـرة عـن الـوجـه الشريفـة كالوضيعـه


    فأرى كريـم مـن يـواريالخـدر آمـنـةً منيـعـه


    وكرائـم التنزيـل بـيـنأميـة بـرزت مـروعـه


    تدعو ومـن تدعـو وتلـككفـاة دعوتهـا صريـعـه


    واهـا عرانيـن العـلـىعـادت أنوفكـم جديـعـه


    ماهـزّ أضلعكـم حــداءالقـوم بالعيـس الظليعـه


    حملـت ودائعكـم إلــىمن ليس يعرف ما الوديعـه


    يـاظـل سعـيـك أمــةلم تشكر الهـادي صنيعـه


    أأضعـتِ حافـظ ديـنـهوحملـتِ جاهلـةً مضيعـه


    آل الرسالـة لـم تــزلكبـدي لرزؤكـم صديعـه


    ولكـم حلـوبـة فـكـريدر الثنا تمـري ضروعـه


    وبكـم أروض مـن القـوافي كـل فاركـة سموعـه


    تحكـي مخائلهـا بـروقالغيـث معطيـة منـوعـه


    فلـدي وكفـهـا وعـنـهسـواي خلبهـا لمـوعـه


    فتقبـلـوهـا أنــنــيلغـدٍ أقدمـهـا ذريـعـه


    أرجـو بـهـا بالحـشـرراحة هذه النفس الهلوعـه


    وعليكـم الصلـوات مــاحنـت مطوقـةٌ سجوعـه



    _________________



    مدريدي حد النخااااع



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يونيو 24, 2018 9:41 am